RSS

الغنوشي للصوماليين: جاء وقت التعايش والبناء

11 May
الغنوشي للصوماليين: جاء وقت التعايش والبناء
الخميس, 05 مايو 2011

الشيخ راشد الغنوشي زعيم حزب النهضة التونسي

 الدوحة – دعا الشيخ راشد الغنوشي الشعب الصومالي إلى التزام الحوار في حل الخلافات ، وقال الداعية التونسي الشهير راشد الغنوشي زعيم حزب النهضة بعد حضوره للملتقى الأول لعلماء ومفكري الصومال إن الشعب الصومالي بأمس الحاجة إلى الوحدة وتناسي الخلافات وكفكفة سيلان الدماء , والاعتبار بالتجارب .

وقد انعقد الملتقى تحت شعار “تحليل الواقع وإعداد خارطة الطريق للمستقبل” بمشاركة  علماء وأكاديميين وباحثين صوماليين من داخل الصومال وخارجها، وبحضور علماء أجلاء من العالم الإسلامي وذلك في 29 أبريل إلى 1 مايو 2011م.

وقد بدأ الغنوشي حواره مع بي.بي.سي القسم الصومالي : “يسرني أن أحضر هذه الندوة التي تهدف إلى حل المشكلة الصومالية وكفكفة دماء هذا الشعب الأصيل “. وانتهز الغنوشي الفرصة بتوجيه خطاب عاجل إلى الشعب الصومالي بعلمائه وشبابه ونسائه ومجاهديه مذكِّرا إياهم بالتجارب المريرة التي مرَّ بها طيلة 20 عاما خلت وقال : “يكفيكم خبرة عشرين عاما من الصراع اللامنتهي قبل الالتفات إلى تجارب غيركم “.

وأشار الغنوشي إلى أنه رغم امتلاك الصوماليين لعوامل الانسجام المجتمعي إلا أنها لم توقف التقاتل والصراع . قائلا:” ينتمي الصوماليون إلى عرق واحد ويتخاطب بلغة واحدة وينتمي إلى مذهب فقهي واحد كما هو الشأن في المجتمع التونسي“.

 التقاتل يعبر عن تخلف

 وحث الغنوشي على الصبر وتحجيم الخلافات بين أبناء المجتمع ودعا إلى التعايش على أساس المواطنة في حال وجود اختلاف في الدين واللغة فما بالك حين تسود حالة من الانسجام بين أبناء البلد الوحد .  وذهب الغنوشي إلى القول بأن استمرار القتال علامة على التخلف قائلا :” إن التقاتل يعبر عن تخلف حين تحاول قبيلة التسلط على القبائل الأخرى ، ويحاول زعيم التسلط على الناس ، وحين تحاول مجموعة أن تفرض مذهبها على الآخرين بقوة السلاح ” وأضاف : ” لك الحق في أن تؤمن بأنك على الحق ولكن ليس من حقك أن تكره على الآخرين بل حاول أن تقنع الناس بفكرك .

وأشار إلى أن المجتمعات في الدول الغربية اهتدت بعد قرون من الصراع إلى التعايش على أساس المواطنة كحل للصراعات البينية مع اختلافها في الدين والمذهب واللغة واللون. وقال الغنوشي إن التماسك والوحدة ضمانة أكيدة لتحقيق النصر على الأعداء المتربصين في الداخل والخارج.

 وختم الغنوشي حديثه بالحث على التقوى قائلا: ” فاتقوا الله أيها الشباب .. فاتقوا الله أيها السياسيون.. فاتقوا  الله أيها العلماء يكفي التقاتل جاء وقت التعايش .. والقرآن الكريم يخبرنا أن قتل المسلم لأخيه كبيرة وجريمة قال تعالى :” ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله ولعنه وأعد له عذابا عظيما ” ( النساء).

 الجدير بالذكر أن زعيم حزب النهضة الشيخ راشد الغنوشي عاش في المنفى البريطاني 22 عاما وعاد إلى بلاده تونس بعد الإطاحة بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

 المصدر: الصومال اليو

 
Leave a comment

Posted by on May 11, 2011 in Uncategorized

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: