RSS

عين على ليبيا: القذافي وعقدة التغيير

27 Feb

27 فبراير, 2011
محمد ضاهر الزيلعي، كاتب مهتم بشؤون الوطن الصومالي الكبير والعالم الإسلامي والتاريخ الصومالي والإسلامي والحضارات العالمية المختلفة وإعادة نشر العلوم المدنية والدينية عند الشبان والشابات المسلمين، صاحب مدونة شؤون صومالية وأخرى شقيقة، مقيمٌ حالياً في الرياض.

 

قال الله تعالى:[1] هذه الآية الكريمة تنطبق على الإنسان المسلم العربي الذي يناضل في هذه الأيام لنيل حريته التي كفلها الإسلام وحرمها منه الطغاة ، واليوم يستردها بإذن الله  بكل طاقته بالصوت والقلم والعزيمة والصلاة والدعاء والصبر والفكر الراقي والحرص على نظافة مدينته ووحدة البلاد وأمنها. ويخبر الدنيا كلها إن الإنسان المسلم العربي لم يعد تنطبق عليه بإذن الله الآية الكريمة (( فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ )) لذلك، فإن من علامات الحيوية في الأمة أن تحاسب الحاكم بقوة إذا أفسد أو ظلم، وأن تقف في وجهه إن طغى وبغى، فإن لم تفعل، فقد تودّع منها. إليكم شيء من خزعبلات القائد الليبي وعقدة التغيير الملازمة له.

 بنغازي عدوة الطاغية

من الفوائد الجمة للثورات العربية الراهنة والمتتالية هو تعرفنا على مدن إسلامية عربية لم نكن نعرفها من قبل أو ببساطة لا نكترث بها لكونها دولة أجنبية عنا أو هكذا حسبنا وعُلمنا في المدارس .  شخصياً لم أكن أعرف الكثير عن طرابلس الغرب التي بتنا نعرف اليوم حتى ضواحيها كفشلوم وتاجوراة . مدينة بنغازي عدوة القذافي منذ السبعينات هي الأخرى لم أعرف شيئاً عنها غير أنها مدينة الشهداء التي أعدم فيها عمر المختار الذي قال قبيل شنقه بأيدي الطليان الغزاة ” نحن لا نستسلم… ننتصر أو نموت…. وهذه ليست النهاية… بل سيكون عليكم أن تحاربوا الجيل القادم والأجيال التي تليه… أما أنا… فإن عمري سيكون أطول من عمر شانقي .” بنغازي مدينة عريقة كانت تسمى بعهد الرومان ” يوسبيريديسوقد ورد في موسوعة ويكبيديا عن بنغازي بأنها رباية الذايح : يعني أن بنغازي بيت من لا بيت له وأي حد ممكن أن يعيش في بنغازي سواءٌ كان ليبياً أو غير ليبي وذلك بشهادة من مر بها خلال العصور، فاشتهرت بنغازي بطيبة أهلها وحسن عشرتهم”  وإن شاء الله تكون بنغازي أطول عمراً من الطاغية معمر القذافي. ولا أنسى هنا مدن ليبيا الأخرى كالبيضاء ( بلغري) وشحات ( قورينيا) ودرنة ومصراتة والزواية والجبل الأخضر وبرقة وطبرق وسرت وسبها والكفرة والجميل عاصمة  إقليم النقاط الخمسة سميت شعبية (إقليم) النقاط الخمس بذلك نسبة إلى الخطاب التاريخي للعقيد معمر القذافي، الذي ألقاه من مدينة زوارة وحدد من خلاله خمس نقاط لتسيير البلاد منذ العام 1973 وحتى يومنا هذا. وللقذافي عادة في تغيير أسماء المدن الليبية حسب مزاجه وكتابه الأخضر.

شهور القذافي

لم تسلم أسماء الشهور هي الأخرى من جنون الفيلسوف معمر القذافي فقد غير أسماء الشهور الميلادية وبداية التاريخ الهجري الذي يبدأ من وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وذلك التاريخ الذي انقطع فيه الاتصال والتخاطب بين السماء والأرض كما يزعم المعمر قذاف الدم. الشهور الميلادية حسب تقويم معمر القذافي أي النار (يناير) ، النّوار (فبراير)، الربيع (مارس)، الطير (مايو)، الماء (مايو)، الصيف (يونيو) ، ناصر (يوليو)، هانيبال (أغسطس) ، الفاتح (سبتمبر) ، التمور(أكتوبر) ، الحرث ( نوفمبر) ، الكانون (ديسمبر) .

بيض صنائعنا

يرفرف هذه الأيام العلم الليبي القديم على  سماء مدن شرق ليبيا المحررة من الطاغية وذلك حتى تعود الأمور لعهد ما قبل القذافي والقطيعة التامة لكل ما يمثله. علم استقلال ليبيا وهو علم الملك السنوسي (محمد إدريس ابن المهدي ابن محمد بن علي السنوسي الخطابى الادريسى الحسنى ) ألوان العلم الليبي القديم الجديد مقتبسة من بيت شعر للشاعر العراقي صفي الدين الحلي (عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم، السنبسي الطائي ) والذي يقول فيه

سلي الرماح الـعوالي عن معالينا       واستشهدي البيض هل خاب الرجا فينا

بيض صنائعنا ، سود وقائعنا ،                   خضر مرابعنا ، حمر مواضينا

لا يمتطي المجد من لم يركب الخطرا         ولا ينال العلا من قدم الحذرا

كان آخر رئيس وزراء بالعهد الملكي هو رئيس الوزراء “ونيس القذافي المتوفى سنة 1986″ ، بعض المؤرخين يقولون أن معمر القذافي ” المخبر السري للمباحث العامة”  الذي كان يتردد على بيت الوزير أستقل تشابه الاسم مّدعياً أنه من قبيلته مما سهل عليه الانقلاب فيما بعد وقيادة ما سمي بالضباط الأحرار.

وكعادته غير العقيد العلم القديم إلى اللون الأخضر الخالص تماهياً مع ثورته الخضراء وكتابه الأخضر وصحيفته الرسمية الزحف الأخضر ، أحد المعارضين الليبيين قال: كرهنا اللون الأخضر بسبب القذافي.

 وحش وحوش العالم

القذافي حاول تغيير كل شيء في ليبيا من أسماء المدن الليبية العريقة وأسماء المحافظات وأسماء الشهور وبداية التاريخ الهجري واسم الجمهورية العربية الليبية إلى الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى ، وصولاً للقبه حيث ورد في جريدة السفير اللبنانية تحت عنوان  ”الرئيــس المخلــوع رقــم 3» هل يكون اللقب الأخير للقذافي؟      

  ” القذافي مقتنع أيضاً بأنه «مجد ليبيا»، وقد يكون هذا اللقب، الذي أسبغه على نفسه في خطابه الأخير كما كل مرة، لقباً جديداً يضاف إلى لائحة طويلة من ألقاب رافقته منذ أن أصبح «قائد الثورة» بعد أن أطاح بالنظام الملكي عام 1969. القائمة المذكورة تتسع لتضم «الأخ القائد» و«العقيد» و«الزعيم» و«عميد الحكام العرب» و«زعيم السلام» و«مفجّر عصر الجماهير» و«المفكّر الأممي» و«الفاتح العظيم» وغيرها من الألقاب، إلا أن أهمها (بالنسبة له) هو لقب «ملك ملوك أفريقيا» الذي منحه إياه شيوخ وملوك وسلاطين وأمراء أفريقيا عام 2008 و«إمام المسلمين» وهو لقب ربما حصل عليه من خلال إمامته بعض الصلوات في ليبيا وفي دول أفريقيا.

ومن الطريف ذكره أن أحد الليبيين المعارضين للقذافي رفع لافتة كتب عليها بالخط العريض وحش وحوش العالم وتحتها صورة القذافي. وهذا هو اللقب الوحيد الذي يستحقه نظرا لتواتر الأنباء مع كشف عضو في المحكمة الجنائية الدولية، الأربعاء الماضي، أن عدد القتلى منذ بداية الثورة الليبية يتجاوز عشرة آلاف قتيل، وأكثر من 50 ألف جريح. إن لله وإنا إليه راجعون.

القذافي مسيلمة العصر

نقلاُ عن شبكة “أنا المسلم” للحوار السلفي وتحت عنوان “القذافي مسيلمة العصر” ورد شيء عظيم من كفريات القذافي ومحاولاته لتكوين إسلام ليبي ، إليكم ما قاله العقيد الفيلسوف وأعوذ بالله مما قاله و ناقل الكفر ليس بكافر:

الصلاة

“أُفضّل صلاة الفرد على صلاة الجماعة، وأنا أحب أن أصلي في مكان مطلي بالسواد لكي لا يشغلني شيء عن الصلاة.

(الصلاة؛ لم أعد أصليها جهراً مثلكم، لأن الطبيب يوصيني بعدم إجهاد رقبتي أكثر من هذا، وربما بعضكم رآني أصلي المغرب والعشاء سراً، لا أستطيع أن أصليهم كل يوم جهراً من كثرة الكلام الذي أقوله لكم).

 الصيام

 
الصيام يومياً خسارة… هو عذاب ما في ذلك شك، من الذي يقول؛ الصيام هذا راحة؟ وإلا حاجة تُقبل؟ إنه حاجة صعبة وحاجة مكروهة.

 الحج

أصبح الحج في هذا العام – يعني عام 1400 هـ – عبارة عن مكاء وتصدية كما كان في الجاهلية… فأي معنى للحج هذا العام؟ وأي معنى للحج في الأعوام المقبلة إذا استمر الاحتلال الأمريكي لبيت الله الحرام؟ أما الذي يتجاهل هذه الحقيقة ويذهب ليؤدي الشعائر التقليدية حول الكعبة وحول الصفا والمروة وعلى جبل عرفات، إنما هو يمارس في هذه الحالة عبادة ساذجة ليست هي التي أرادها الله… والآن مئات الآلاف من المسلمين وهم يؤدون شعائر الحج تحت ظلال الطائرات الأمريكية، ويعتقدون أنهم سيعودون وقد غُفرت ذنوبهم وقُضيت حوائجهم، ولكن لن تُغفر هذه الذنوب، ولن تُقضى هذه الحوائج إلا إذا تحول الحج إلى معركة، وتحول الدعاء للغفران إلى دعوة للجهاد والقتال.

 الكعبة

إن الكعبة هذه؛ هي آخر صنم ما زال باقياً من الأصنام.
 رمي الجمار
ترجمون الحجرات؟! كان يجب أن ترجم الصهاينة في فلسطين، كل واحد منا يحمل سبع حجرات ويذهب بها إلى فلسطين، هذا هو الجهاد، هذا هو رمي الجمرات… ماذا تعني ترمي سبع جمرات على تمثال؟! الذي هو نيابة عنه، هذا هو الحج الحقيقي في هذه المرحلة”.

نكتفي بهذا القدر في حال أردتم أن تعرفوا رأي القذافي في الإسراء والمعراج ، الحجاب ، تعدد الزوجات ، الصحابة رضوان الله عليهم ، مسجد النبي صلى الله عليه وسلم، تشبيه نفسه بالله عز وجل، عقوبة الرجم، الربا، مفهوم الدين، القرآن الكريم، المساجد ، الجهاد ، الخلافة، الفتوحات الإسلامية، البحث العلمي والدين. من أراد معرفة ماذا قال معمر القذافي عن كل هذه الموضوعات فليضغط على الرابط بالأسفل

 http://www.alemtiyaz.net/index.php?action=show&id=4564

 
Leave a comment

Posted by on February 27, 2011 in Uncategorized

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: